دولتان تعوّضان الإنسحاب الروسي من التنقيب في لبنان

غادر الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود آموس هوكشتاين لبنان بعد زيارة لساعتين فقط التقى فيها الرؤساء الثلاثة ميشال عون ونبيه بري ونجيب ميقاتي، وتشير المعلومات أنه “سيحط في الخليج وتحديدًا في قطر”.

في السياق، أفادت المصادر أنّ قطر تسعى لتعويض الانسحاب الروسي من التنقيب في المياه اللبنانية، وذلك برغبتها بالإستحصال على 20% من حصة الشركة الروسية المنسحبة “نوفاتيك”.وربطًا بالإهتمام التركي بالتنقيب في البلوكات اللبنانية قبيل ساعات من إعلان الشركة الروسية انسحابها، تؤكد المصادر أنّ “تركيا تحاول تعويض الانسحاب الروسي أيضًا الى جانب قطر، وذلك بالحصول على نسبة من الحصة الروسية”.

وترى المصادر، أنّ “فقط تركيا وقطر تستطيعان تعويض الشركة الروسية، والحضور القطري المستجد في هذا الملف هو حكمًا حضورًا تركيًا أيضًا وذلك للتطابق بالسياسات بين الدولتين”.وتعتبر أنّ “قطر لا تريد فقط الاستثمار لأنها ليست بحاجة للأموال، بل أن دورها بالملف سياسي، وهو منسّق مع الولايات المتحدة الأميركية”.

/ ليبانون ديبايت /

اترك رد إلغاء الرد