وزارة الثقافة تكرم شيرين ابو عاقلة


المرتضى : الشهيدة شيرين أبو عاقلة هي زهرةُ فتياتِ زهرةِ المدائن

كرمت وزارة الثقافة الشهيدة شيرين ابو عاقلة من خلال تخصيص ركن لها داخل المكتبة الوطنية وضعت فيه صورتها بقرار من وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى
المرتضى ومنحه لعائلتها درعا عربون تقدير واحترام وذلك ضمن فعالية “تحية الى شيرين ابو عاقلة في مهرجان بيروت للصورة في مقر المكتبة الوطنية فـي نـسخته الـثانـیة،بـحضور رئـیس اتـحاد الـمصوریـن الـعرب أدیـب شـعبان وحشـد مـن الشخصيات والفاعليات السياسية والدبلوماسية والثقافية والاعلامية والمصورين والصحافية ‎شذى حنايشة صديقة شيرين ابو عاقلة .
وكانت الباحة الخارجية في المكتبة الوطنية استضافت معرض صور تحكي سيرة شيرين الاعلامية ،إضافة الى عرض فـیلم “الـلقاء الأخـیر” مقابلة خاصة للشهيدة شيرين .
وكانت كلمة بالمناسبة للوزير المرتضى حيث قال :” شيرين أبو عاقلة، زهرةُ فتياتِ زهرةِ المدائن، طلعت من نار جنين إلى نور الجِنان، على متن صورةٍ ومدرج شاشة، تاركةً دمها فوق تراب فلسطين، مرسومًا على شكل علامةِ نصرٍ مغروزةٍ في عيون الإرهاب الصهيوني، الذي بدمٍ بارد وقصدٍ مباشر اغتالها، لأنها كانت تقوم بعملها في تغطية اعتداءاته على الآمنين. شيرين أبو عاقلة أراد الجنود الإسرائيليون قتلَها ثانيةً عندما حاولوا منع أهلها من البكاء عليها ومن ترداد الأناشيد والهتافات الوطنية في تأبينها، كذلك عندما حاولوا منع وسائل الإعلام من تغطية مشاهد الحزن في بيتها.”
واستطرد :”لكن دمها انتصر على إرهابهم، وصوتَ رسالتِها ارتفع أعلى من رصاصهم، وتوثَّق بالصوت والصورة أن الجريمة التي نُفِّذَت بحق الكلمة والحرية والقيم، تعكس الصورة الحقيقية لكيانهم المزروع في فلسطين وباءً يفتك بناسِها وتاريخها وحياتِها؛ هم الذين منذ قذفتهم المؤامرات إلى ههنا، لم يفعلوا سوى اغتصاب الأرض وهدم البيوت واقتلاع الأشجار وقتل البشر وتهجيرهم وسَجْنِهم، والعالم منقسمٌ ما بين مؤازرٍ لهم أو ساكت عنهم، أو مضلَّل بدعاياتهم الإعلامية الفاسدة.”
وأردف وزير الثقافة :”كانت الشهيدة شيرين أبو عاقلة شاهدةَ صوت وصورة وكلمة على جرائم الاحتلال المستمرة بحق فلسطين والفلسطينيين، وناقلة للعالم مشاهد اقتحامات الصهاينة للقرى والمخيمات والمقدسات، ولاهجةً بمعاناة الأسرى والمواطنين، فلهذا أرادوا إسكاتَها رميًا بالرصاص الحي المصوب على رأسها، ثم انبروا لاختلاقِ أخبارٍ واهية لتبرير فعلتهم الإجرامية، لكنهم مهما أمعنوا في الكذب والافتراء، فلن يستطيعوا تحوير الحقيقة المثبتة على الشاشات ولا تعطيل الوعي الذي بات مدركًا لجرائمهم.”
وإذ شدد على ان الحق لا يتجنس ولا يتطيف :” لكنَّ أشدَّ الوعي الذي ينبغي للفلسطينيين والعرب التحلي به، يتمثلُ في إسكات الأصوات الشاذة التي راحت تسأل عن دين الشهيدة ومذهبِها. نعم إنها على دين السيد المسيح الذي قارع اليهود كما قاتلهم النبي محمد (صلعم) وقال فيهم يسوع: أنتم أولاد الأفاعي أنتم بنو قتلة الأنبياء. والحق الفلسطيني ليس له طائفة إلا الحقُّ نفسُه، المسلمون والمسيحيون والعرب وأحرار العالم كله ينبغي أن يكونوا يدًا واحدة في سبيل استرداده من مغتصبيه، لأن الحقَّ لا يتجنَّسُ ولا يتطيَّف، بل هو قيمةٌ عليا فوقَ الحياة وفوق التاريخ.”

وعن المغزى في تخصيص زاوية للشهيدة شيرين أبو عاقلة في المكتبة الوطنية علقت فيها صورتها قال المرتضى :”انها رسالة من بيروت إلى القدس، ومن لبنان إلى فلسطين، أن كُنّا معًا وسنبقى معًا. ومثلما انتصرت بيروت وتحرر لبنان، هكذا سيكون مآلُ القدس وفلسطين. وفي غدٍ عندما تُكتَبُ ملحمةُ انتصار الحقّ القلسطيني والعربي، فسوف تكون شيرين أبو عاقلة وإخوتُها وأخواتُها من شهداء الانسانية في سبيل فلسطين، هم الأبجدية الحقيقية لهذه الملحمة.”
ومنح المرتضى درعا تقديرياً باسمه الى عائلة ابو عاقلة كتب عليه “يمنح وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى هذا الدرع الى عائلة المبدعة شيرين نصري أبو عاقلة ايقونة الاعلام الحر والحق والقيم وشهيدة المواجهة مع العدو الاسرائيلي ،عربون غحترام وتقدير لا حدود لهما تسلمته صديقتها شذى حنايشة لتعذر حضور العائلة .
ثم تم ازاحة الستارة عن صورة الشهيدة شيرين ابو عاقلة في ركن خاص في المكتبة الوطنية كتب عليها :تخليدا لذكرى الشهيدة المبدعة شيرين نصري ابو عاقلة، بطلة الاعلام الحر والحق والقيم ، وضحية العدو الاسرائيلي جرى تثبيت هذه اللوحة على هذا الجدار في المكتبة الوطنية –بيروت بقرار من وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى قي تاريخ 1 ايلول 2022 .
كما قدم المرتضى للصحافية حنايشة درعا تقديريا لموقفها الشجاع الى جانب الشهيدة شيرين حين تعرضها للغدر .

وكان عريف الافتتاح الإعلامي روني الفا اشار في كلمة له الى ان :” الحقيقةُ بلا صورة تبقى رأيًا. مع الصورة تصبحُ صانعَةً للتاريخ ومحركةً للشعوب وڤيتامينًا للثورة.‬نعيشُ في عصر فخامة الصورة ،معتبرا ان شيرين أبو عاقلة في هذا المهرجان تخرج من فم الحوت. تُنبِتُ لها أشجارًا من الصور تقتاتُ منها لتخرجَ كما يونس من بطنِ الحوتِ ناصعةَ المقاوَمَة.‬وفي لقائها الأخير اختارت شيرين بيت حَنينا ومدرسة الكبوشية والقدس. ثلاثية اعتمرَتها خوذَةً ودمًا.‬

والقى مدیر المھرجان المصور رمزي حیدركلمة حیا فیھا المصورین المشاركین من أنحاء العالم، ولا سیما مصوري فلسطین الذین یخطفون صورھم من بین الأخطار.

بدوره اعتبر رئیس اتحاد المصورین العرب أدیب شعبان انه :” رغم الظروف الصعبة التي یمر بھا لبنان الشقيق، إلا آننا نجد في الجانب الآخر فریق عمل تطوعي من الشباب المثقف يسعى الى توحيد الجهود من أجل آن تكون للصور رسالة عظیمة وھدف أسمى من أن “لبنان یمرض ولا یموت”، لذلك كان مھرجان بیروت للصورة أبلغ رسالة لأجمل حدث ثقافي في المنطقة.”

اترك رد إلغاء الرد