صباح الخير يا بلد

/سمر قرة_الرائد نيوز/


يقول المثل العامي “إذا بدك تكذب بعّد شهودك”، في هذا البلد المنكوب كلنا شهود على التصرفات المشينة التي قام بها زعماء وقادة وساسة ورجالات دين وأدعياء من أهل النخوة والتجار وأذنابهم وووو ومن تبعهم ومشى بدربهم ..

كل هذه النماذج أعلاه، زادت معاناتنا وإستعبادنا، وكانت سبباً أكبر لأزمتنا وابتلائنا، وكان السبب وجودهم بيننا، كذبهم ونفاقهم وذبذبتهم في القول والفعل.

من أجل هذا، حين نفتح التلفاز أو أي وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي ونرى النضال، وثورة الكلام والقيم والاخلاق الحميدة، وحب الوطن والشرف والتضحية سوياً يتناغمان ويتراقصان على إستخفاف عقولنا والإستهزاء بمشاعرنا والإستعلاء على مصابنا، لا نملك إلا الشعور بالصدمة ويعقبها صمت طويل.

الجميع من حولنا صم بكم عميٌ، وكي لا نظلم لعل بعضنا يخرج ليدلي دلوه بتصريح خجول وعلى إستحياء، ولكن لا نعلم لِمَ الحياء في الحق.
وآخر يخرج مدّعياً العفة والحياء والحزن، على ما آل إليه وضع بلدنا ويزعجه ويقلق راحته موت شهداءنا وجوع أطفالنا وإستعباد أرواحنا وقهر وقلة حيلة عجائزنا، نسأل أنفسنا، هل فجأة تاب إلى ربه وأنابَ، ورجع إليه آسفا على ما فعل.
ابدا ليس لهؤلاء حق حتى أن يتكلموا باسمنا، ليس لهم حق في تاريخ لبنان، إنهم من أسفل قادة مرت على تاريخ هذا البلد، ومزابل التاريخ خير شاهد.

اترك رد إلغاء الرد