هل تتجه المحطات للاقفال؟

يعلن ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا عبر “ليبانون ديبايت” أنه تجري اتصالات حالياً من أجل إصدار جدول جديد اليوم أيضاً يراعي سعر الصرف.

ويؤكد أبو شقرا أن “ارتفاع سعر صرف الدولار يكبّد أصحاب المحطات ومستوردي المحروقات والموزعين خسائر كبيرة بعد لأن أصحاب المحطات يضطرون لتامين 605 من قيمة البضاعة بالدولار الكاش، ولم تنظر وزارة الطاقة حتى الآن بوضع العمولة على الدولار الكاش وكذلك ان الدولار مسعّر اليوم في الوزارة ما دون الـ34 رغم انه سعره في السوق السوداء تخطى الـ35 وسيلامس الـ36 وصحاب المحطات هم الضحية”.

وتوجّه الى وزير الطاقة والمديرية العامة للنفط بالنهاية موظفين مثلهم مثل إنهم مواطنين لبنانيين.ونفى أن “يكون الخبر المتعلق بالاتجاه لإقفال المحطات صادر عنه، ورفض الحديث عن هذا الموضوع منعا لإثارة التوتر بين المواطنين”.

وكان قد أعلن تجمع أصحاب المحطات، اليوم الجمعة، في بيان أن “بعد ارتفاع سعر دولار السوق السوداء واصبح الفرق يشكل اكثر من 70 بالمائة من الجعالة التي من الاصل لا تصل كلها ولا تكفي لسد حاجات المحطات، وبعد ان كنا نبهنا في المؤتمر الصحافي تاريخ23/8/2022 الى ان الاقفال سيكون قسرياً، بدأنا نرى غالبية المحطات تغلق أبوابها لوقف النزف الذي بدأ منذ بداية الازمة في ظل عدم اكتراث من المعنيين”.

/ ليبانون ديبايت /

اترك رد إلغاء الرد