حملة لتنظيف شاطىء صيدا في اليوم العالمي للبيئة

نظمت جمعية “إنسان للبيئة والتنمية” HEAD، برعاية وزارة البيئة وبالتعاون مع وزارة السياحة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة – مكتب غرب أسيا، حملة تنظيف شاطىء صيدا تحت شعار “حملة تنظيف البحر المتوسط من شاطىء جبيل إلى كورنيش صيدا البحري”، بالتعاون مع البلدية لمناسبة يوم البيئة العالمي، وتجمع زهاء 250 من المتطوعين والمتطوعات من جمعيات أهلية واجتماعية وهيئات من المجتمع المدني الصيداوي وعائلات وأفراد وهيئات صحية وإسعاف في منطقة صيدا، بمشاركة في افتتاح الحملة ممثل جمعية Head غسان دالي بلطة، رئيس “حزب الخضر” فادي أبي علام وعضو المجلس البلدي في صيدا محمد البابا وفاعليات.
 
وحيا رئيس البلدية ممثلا بعضو المجلس البلدي محمد حسيب البزري المشاركين في الحملة، وشدد على “أهمية هذا العمل المشترك وعلى أن هذا المشهد اليوم يرفع الإحساس بالانتماء والوصول الى الأهداف المرجوة في شاطئ نظيف وطبيعة رائعة ووطن يجذب جميع أبنائه من كل صوب ويضعنا على الخريطة السياحية الصحية العالمية والإنسانية الراقية”.
 
وأشار إلى أن “نظافة شاطىء صيدا ليست آنية، بل هي على مدار السنة لأن البلدية تحرص على إبقائه نظيفاً، وهو يكاد يكون الشاطىء الوحيد الذي لا توجد عليه تعديات من الأولي شمالاً حتى مرفأ صيدا جنوباً، وهذه ميزة تسجل للمدينة”.
 
ولفت بلطة إلى أن “صيدا تستحق كل جهد من أجل أن يبقى الشاطىء فيها نظيفاً، وهذا جهد تشكر عليه البلدية والجمعيات الأهلية والمجتمع المدني.
 
ونوه أبي علام بالنشاط، وجدد دعوة الأمم المتحدة إلى “إرغام العدو الإسرائيلي على دفع تعويضات للبنان بقيمة 865 مليون دولار نتيجة تلويثها شاطئه في 15-7-2006 بموجب قوانين الأمم المتحدة التي تقر بأن على الملوث دفع قيمة الأضرار التي تسبب بها وهذا ما ننتظره”.
 
بعد ذلك، انطلقت فرق المتطوعين لتبدأ معها حملة النظافة.

/ الوكالة الوطنية للإعلام /

اترك رد إلغاء الرد