ماذا تعرف عن القرنية المصنوعة من جلد الخنزير ؟

في تجربة جديدة، تمكن باحثون من تطوير قرنية عين اصطناعية  بإمكانها القيام بالوظائف عينها التي تقوم بها القرنية البشرية.

وأظهرت دراسة أن زراعة العين المصنوعة من جلد الخنزير أعادت البصر لمكفوفين. فقد ابتكر الباحثون الزرع، الذي يشبه القرنية البشرية، من بروتين الكولاجين من خنزير.

ونشرت الدراسة التي قادها فريق من جامعة لينشوبينغ السويدية، ومختبر “لينكوكير لايف سينسز آي بي” في مجلة “Medical news today” العلمية.

وتبرز الدراسة نجاح العلماء خلال تجربة سريرية لإعادة البصر لعشرين شخصًا مصابًا بمرض فقدان القرنية من بينهم 14 مشاركًا كانوا قد فقدوا النظر بشكل كلي قبل خضوعهم لزراعة القرنية الاصطناعية.

وتعيد هذه النتائج الواعدة الأمل لمن يعاني من أمراض في القرنية سببت له العمى أو ضعف البصر من خلال توفير بديل عن زراعة القرنية التقليدية التي تحتاج إلى متبرعين بشريين.

ويقدر المصابون بالعمى بسبب القرنية حول العالم بـ12.7 مليون شخص، ولغاية اليوم، لا يوجد أي علاج آخر لحل هذه المشكلة إلا بوجود متبرع بشري، لكن واحدًا فقط من كل 70 مريضًا يخضع لعملية زرع القرنية.

مميزات القرنية المصنوعة من جلد الخنزير

وفي هذا الإطار، يوضح الاستشاري في طب وجراحة العيون وليد حداد، أن وظيفة القرنية تتمثل في أن تكون شفافة أمام العين، وأن أي مرض يصيبها كالأمراض الوراثية أو الجرثومية يؤثر على شفافيتها.

وفي حديث لـ”العربي” من أبو ظبي، يشرح حداد أن أهمية القرنية الاصطناعية تكمن في سهولة تأمينها، لأنها مستخلصة من الكولاجين وألياف وأنسجة جلد الخنزير المتوفر بشكل كبير في صناعات الطعام، كما أنها تكمن في قبولها من قبل جسم الإنسان خلافًا للقرنية الطبيعية التي قد يرفضها الجسم بناء على أنسجة المتبرع.

ويضيف أن القرنية الاصطناعية تستمر صلاحيتها لسنوات ويمكن وضعها في البرادات الطبية، مشيرًا إلى أن هناك ملايين الناس تنتظر زراعة القرنية.

/ العربي /

اترك رد إلغاء الرد