كولومبي يأمر بوقف اغتيال الشرطة من زنزانته

طلب تاجر المخدرات أوتونييل المسجون في الولايات المتحدة من أفراد عصابته الكولومبية «كلان ديل غولفو» بأن يوقفوا موجة اغتيال الشرطيين التي ينفذونها منذ تسليمه في مايو (أيار) إلى الولايات المتحدة، على ما أعلن أحد وكلاء الدفاع عنه.


وفي رسالة تلقتها وسائل الإعلام وأكّد صحتها وكلاء الدفاع عن تاجر المخدرات، أمر دايرو أنطونيو أوسوغا المعروف بلقب أوتونييل أعضاء عصابة «كلان ديل غولفو» التي كان يتولى قيادتها حتى اعتقاله في أكتوبر (تشرين الأول) بوقف أعمالهم «ضد قوات الأمن في كولومبيا».
وقتلت مجموعات مسلحة منذ بداية العام 36 شرطياً نتيجة أعمال عنف شنتها في البلاد حسب تقرير وكالة الصحافة الفرنسية.


وأشارت السلطات إلى أنّ عصابة «كلان ديل غولفو» مسؤولة عن 18 عملية اغتيال قد تكون نفذتها لتثبت قوتها قبل مفاوضات محتملة ستجريها مع الرئيس اليساري الجديد غوستافو بيترو الذي يتولى منصبه الأحد.
وتقدم العصابة التي شكلتها فلول الجماعات شبه العسكرية اليمينية المتطرفة وتضم نحو ثلاث آلاف مقاتل ومنتسب، ما بين ألف وخمسة آلاف دولار في مقابل قتل شرطي أو عسكري.


وطلب أوتونييل من رجال عصابته وقف «الضربات المسلحة التي تحدث أضرارا للسكان المدنيين».
وفي مايو الفائت، فرضت العصابة بقوة السلاح إضرابا في شمال البلاد مما أدّى إلى شلّ مئات البلدات وقتل ثمانية مدنيين.


وأوتونييل الذي دفع ببراءته في إحدى محاكم بروكلين الأميركية من تهم العمل الإجرامي وتصنيع الكوكايين وتصديره على المستوى الدولي، حضّ «الحكومة الجديدة على عقد اتفاق سلام» معه.

/ الشرق الأوسط /

اترك رد إلغاء الرد