حزب الله يهدد وإسرائيل ترسل الزوارق إلى كاريش

تم بث شريط الفيديو الخاص بحزب الله عندما كان المبعوث الأمريكي في طريقه إلى بيروت لتقديم اقتراح إسرائيلي جديد و الذي يتضمن حلًا يسمح للبنانيين بتطوير مخزون الغاز في المنطقة المتنازع عليها أيضًا، و ذلك وفقًا لتصريح مسؤول إسرائيلي كبير.

بث حزب الله اللبناني اليوم الأحد صورًا لسفن إسرائيلية في حقل غاز متنازع عليه في البحر المتوسط ، مما يبرز التوتر في وسط محادثات الحدود البحرية التى تلعب فيها الولايات المتحدة دور الوسيط بين لبنان واسرائيل.

تم بث اللقطات أثناء وصول مبعوث الطاقة الأمريكي، آموس هوكشتاين، إلى بيروت للتوسط في المحادثات الجارية بين لبنان وإسرائيل حول حدودهما البحرية.

يقول لبنان أن حقل غاز كريش هو منطقة متنازع عليها في إطار المفاوضات الجارية بشأن الحدود البحرية، في حين تقول إسرائيل إنه يقع ضمن مياهها الاقتصادية المعترف بها دوليًا.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أن التوصل إلى حل حول مسألة الحدود البحرية “ضروري وممكن لكنه لا يمكن أن يتم إلا عبر المفاوضات والدبلوماسية”.
وقال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال، عبد الله بو حبيب، في بيان له يوم الجمعة إن هوكشتاين سيبلغ لبنان برد إسرائيل على اقتراح حزيران، مضيفًا أنه متفائل بالتوصل إلى إتفاق قريبًا.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى لوكالة رويترز طالبًا عدم الكشف عن اسمه إن هوكشتاين سيمثل اقتراحًا إسرائيليًا جديدًا”يتضمن حلاً يسمح للبنانيين بتطوير احتياطات الغاز في المنطقة المتنازع عليها مع الحفاظ على الحقوق التجارية لإسرائيل”.

وقال المسؤول الاسرائيلي من دون ان يوضح انه إذا ما تم التوصل إلى اتفاق فان ذلك سيؤدي إلى “بعض الحفر” من قبل اللبنانيين.

وقال المسؤول إن “العرض الذي قدم هو اقتراح جدي يمكن أن يحول لبنان من بلد يعاني من الخراب الاقتصادي وأزمة الطاقة إلى بلد منتج للغاز الطبيعي، من خلال تمكينه من تطوير هذا المورد”.

وقد اظهر شريط الفيديو الذي بثه تلفزيون المنار التابع لحزب المنار الذي تدعمه ايران قناعات فوق حقل غاز الكرش واحداثيات هذه الحقول. وانتهى الأمر بمشاهد لصاروخ تحمل عبارة “ضمن المدى” بالعربية والعبرانية.

ولم ترد إسرائيل ردا فوريا على شريط الفيديو.

أسقط الجيش الإسرائيلي في وقت سابق من هذا الشهر ثلاث طائرات بدون طيار تابعة لحزب الله كانت تحلق فوق حقل كريش الغازي في البحر المتوسط. من جانبه، انتقد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي حزب الله، معتبرا أن هذه الخطوة قد تشكل خطرا على البلاد.

وقال زعيم حزب الله حسن نصر الله فى مقابلة الاسبوع الماضى ان الجماعة المسلحة يمكنها تحديد موقع كريش واى حقل غاز إسرائيلى آخر وضربه.
وفي أعقاب زيارته الأخيرة في حزيران، قال هوكشتاين لتلفزيون الحرة الذي تموله الولايات المتحدة إن الحكومة اللبنانية “اتخذت خطوة قوية جدا إلى الأمام” من خلال تقديم نهج أكثر وحدة، وتوقع أن يكون هناك تقدم في التوصل إلى تسوية.

ويأمل لبنان استغلال احتياطات الغاز في البحر لمواجهة أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه الحديث.

/رويترز/

اترك رد إلغاء الرد