“تصعيد عسكري” بين حزب الله وإسرائيل؟!

أفادت وسائل إعلام اسرائيلية، اليوم الجمعة، بأن مؤشرات مخاطر التصعيد العسكري بين إسرائيل و’حزب الله’ بشأن حقول الغاز في البحر المتوسط تتزايد بشكل كبير.

وذكرت صحيفة ‘هاآرتس’ الاسرائيلية، صباح اليوم الجمعة، أن ملف الطاقة أصبح من الملفات الرئيسية على طاولة أو اجندة المجتمع الدولي، خاصة في ظل وجود الأزمة الأوكرانية.

وأوضحت الصحيفة أن الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، يحاول استغلال ملف ترسيم الحدود البحرية بين بلاده وإسرائيل، أكثر من أي وقت مضى، في ظل وجود انطباعات أو مؤشرات تراها الصحيفة بأن الوضع العسكري بين الطرفين يتزايد، والمفاوضات غير المباشرة، عبر الوسيط الأميركي، بين إسرائيل ولبنان تسير إلى طريق مسدود.

وأشارت الصحيفة على موقعها الإلكتروني إلى أن مسؤولين في سوق الطاقة الإسرائيلية يبحثون، بكل هدوء، عن بدائل للتنقيب في حقل الغاز الطبيعي ‘كاريش’ بالبحر المتوسط، والذي كان مقررا أن يبدأ في مطلع شهر سبتمبر/أيلول المقبل، وذلك تخوفا من عرقلة عملية التنقيب بسبب التوتر الجاري بين حزب الله اللبناني وإسرائيل.

والأربعاء الماضي، حذر الأمين العام لـ’حزب الله’ حسن نصرالله، إسرائيل من استخراج النفط ما لم يحصل لبنان على حقه.

وشدد نصرالله، في اللقاء العاشورائي السنوي، على أن ‘المقاومة في لبنان تمسك باللحظة التاريخية لإنقاذ لبنان’، مكررا التشديد على أن ‘الحرب ليست حتمية، ولسنا متأكدين أننا ذاهبون إلى حرب. قد نشهد استهدافا موضعيا وردا يناسبه، والأمر مرتبط برد الإسرائيلي الذي قد يدحرج الأمور للحرب. لكن، في المقابل، قد يخضع الإسرائيلي حتى من دون حرب’.

وفي السياق ذاته، حث رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، الثلاثاء الماضي، لبنان على استكمال مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع بلاده.

ونقلت وسائل إعلام اسرائيلية، عن لابيد خلال زيارته لمنصة ‘كاريش’ الإسرائيلية للغاز الطبيعي في البحر المتوسط، قوله للبنان باستكمال مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل.

وأجرى لابيد جولة تفقدية بالطائرة فوق منصة ‘كاريش’ الواقعة في البحر المتوسط، أكد من خلالها أنه يمكن للبنان الاستفادة من تطوير المخزونات الموجودة في مياهه الاقتصادية الخاصة في البحر المتوسط، عبر المفاوضات التي ينبغي إتمامها في أقرب وقت ممكن.

سبوتنيك

اترك رد إلغاء الرد