البرازيل: مكافحة “الجرائم المنظمة” مستمر!

قُتل 18 شخصاً على الأقلّ، الخميس، خلال عملية نفّذتها قوات الأمن البرازيلية ضدّ الجريمة المنظّمة في “كومبليكسو دو آلامو”، مدينة الصفيح الواقعة في ريو دي جانيرو، بحسب ما أعلنت الشرطة.

وقال متحدّث باسم الشرطة المدنية للصحافيين إنّ القتلى هم 16 شخصاً “يشتبه بانتمائهم” إلى عصابات إجرامية، وامرأة من سكان مدينة الصفيح تبلغ من العمر 50 عاماً، وعنصر من قوات الأمن عمره 38 عاماً.

400 عنصر من قوات الأمن

لكنّ مكتب “المدافع عن الحقوق” و”لجنة حقوق الإنسان في نقابة المحامين البرازيليين” أكّدا لوكالة فرانس برس أنّ المعلومات التي بحوزتهما تفيد بسقوط 20 قتيلاً خلال العملية الأمنية.

وشارك في تنفيذ هذه العملية الأمنية قرابة 400 عنصر من قوات الأمن استخدموا خلالها عشر عربات مصفحة وأربع مروحيات.

مدينة صفيح

و”كومبليكسو دو آلامو” هي مدينة صفيح ضخمة، وقد هدفت العملية الأمنية إلى التصدّي لعصابة متخصّصة بنهب عربات نقل البضائع والأموال.

وكانت السلطات أفادت بمقتل خمسة أشخاص في هذه المنطقة التي تشهد بانتظام اشتباكات دامية بين قوات الأمن وعصابات الجريمة المنظمة، ولاسيما تلك المتخصّصة بتهريب المخدّرات.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن عدد من سكان مدينة الصفيح شكواهم من تصرفات قوات الأمن خلال العملية، مؤكّدين أنّه تمّ اقتحام منازل عدد منهم خلال تنفيذ العملية.

فرانس برس

اترك رد إلغاء الرد