تركيا: لا نطلب الإذن لشنّ هجمات في سوريا

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الخميس، إن تركيا «لا تطلب الإذن مطلقاً» من أي أحد قبل شن عملية عسكرية في سوريا.

وأوضح «يمكننا تبادل أفكار، لكننا لم ولن نطلب مطلقاً إذناً لعملياتنا العسكرية ضد الإرهاب» محذراً «يمكن أن يحدث ذلك بين عشية وضحاها، بشكل غير متوقع».

وخلال قمة ثلاثية مع إيران وروسيا الثلاثاء في طهران، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يهدد بشن عملية عسكرية تركية في سوريا منذ مايو، إنه يعوّل على «دعم روسيا وإيران في محاربة الإرهاب».

لكنّ نظيرَيه حذرا من أن أي عملية في شمال شرق سوريا ستلحق ضرراً بأطراف مختلفة في المنطقة.

وشنّت تركيا منذ 2016 ثلاث عمليات عسكرية في سوريا على حدودها الجنوبية استهدفت الميليشيات والتنظيمات الكردية، كما أطلقت هجوماً مطلع العام 2020 ضد قوات النظام السوري.

وتسيطر وحدات حماية الشعب على جزء من شمال سوريا وهي الميليشيا الكردية الرئيسية في سوريا التي تعتبرها أنقرة فرعاً من حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي «منظمة إرهابية». 

/القبس الكويتية/

اترك رد إلغاء الرد