فرنجية : طابور خامس في قضية المطران

أشار رئيس التيار المرده سليمان فرنجية في تصريح له بعد لقائه البطريرك بشارة الراعي في الديمان، الى أن “العلاقة مع البطريرك الراعي كانت دائما ممتازة وستبقى ممتازة، وأنا مع التحييد والواقعية، والحقيقة شيء والتمنيات شيء آخر”.

ولفت فرنجية الى أن “الحوار هو الذي يؤدي الى التفاهمات حول كل شيء، وموضوع سلاح حزب الله هو موضوع إقليمي والمزايدات توصّل الى التشنّجات”، مضيفاً أن “القضاء اليوم في لبنان مسيّس والمشكلة أن القاضي أصبح يخضع للترهيب السياسي والاعلامي”.

ورأى فرنجية أن “هناك طابور خامس في قضية المطران موسى الحاج”، وأكّد أن “موقف المقاومة هو موقف قوّة للبنان”.

ورداً على سؤال عما إذا كانت تنطبق عليه مواصفات رئيس الجمهورية التي قالها الراعي، لفت فرنجية، الى أن “البطريرك لم يقل لي العكس وأنا منفتح ومعتدل ورجل حوار ولكن لدي موقفي السياسي”.

وأضاف فرنجية، أنه “لا علاقة مباشرة مع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وأنا مع تشكيل حكومة بأسرع وقت”.

/ النشرة /

اترك رد إلغاء الرد