مهاتفة أقفل فيها اللواء ابراهيم الخط بوجه البطريرك الراعي

المحادثة منقولة عبر وسائل التواصل ولا ندري صحتها:

ابراهيم : سيدنا انا بس بدي خبرك ان الامن العام كان بينفذ اشارة القاضي عقيقي

الراعي : المحكمة العسكرية تدار من الضاحية وموقفي من انتخاب رئيس للجمهورية من خارج الاستطفافات السياسية لن يتغير.

اللواء ابراهيم : بس فرض قائد الجيش مطلب امريكي ويثير قلق المقاومة خصوصا بظل التوترات بالمنطقة والحشد ضد ايران

الراعي : متى كان قائد الجيش يثير القلق وشو بدكم تسيطروا على كل البلد شو بقيلنا نحن المسحيين وتجربة عون دمرت لبنان.

ابراهيم : البطريارك الحاج اعترف بنقل اموال وشبكة تشمل ظباط بجيش لحد والموساد والاعترافات موثقة بالادلة

الراعي : اذا ما بيرجع جواز سفره خلال ٤٨ ساعة راح تبداء ثورة مسيحية قد تكون نتيجتها شق البلد والوضع ما بقى ينحمل

ابراهيم : بالنهاية انا عمبنفذ القانون

الراعي : نفذو على حالك بالاول

ابراهيم : ما في داعي للغلط سيدنا ويعطيك العافية

اترك رد إلغاء الرد