بعد غيبوبة عامين… الكشف عن اسم المعتدي!

استفاقت امرأة من ولاية ويست فرجينيا، بعد غيبوبة استمرت عامين، حسبما أفادت صحف أميركية.

وأشارت الصحف إلى أنه طوال عامين، كانت واندا بالمر (51 عاما) بحالة غيبوبة في منشأة رعاية طويلة الأمد في نيو مارتينسفيل، في ويست فيرجينيا، بعد تعرضها للضرب في منزلها بالقرب من كوتاجفيل، في حزيران (يونيو) من عام 2020. 

وحين وصلت الشرطة إلى المنزل، كانت بالمر على أريكتها مصابة بجروح خطيرة بعد تعرضها لهجوم عنيف، وحسب عناصر إنفاذ القانون حينها أنها ميتة، لكنهم اكتشفوا سريعا أنها لا تزال على قيد الحياة وتتنفس ببطء، بحسب ما أفادت شبكة “سي أن أن”. 

واتصلت دار الرعاية، بالسلطات الأسبوع الماضي لإعلامهم بأن المرأة استفاقت من غيبوبتها. 

وقال الطاقم الطبي للسلطات إنه على الرغم من تعرض الضحية لتلف في الدماغ بسبب الاعتداء، فإن بالمر كانت قادرة على التحدث بما يكفي للإبلاغ عما حدث. 

وأشارت الشرطة إلى أن مفاتيح حل اللغز وسبب حدوث ذلك لبالمر كان يقع على عاتق الضحية نفسها، “الآن بعد أكثر من عامين، استيقظت وكانت قادرة على إخبارنا بما حدث بالضبط”، حيث كشفت أن “شقيقها هو من اعتدى عليها”. 

وحسب “سي أن أن”، كانت بالمر قادرة فقط على الإجابة على أسئلة بنعم أو لا ، لكنها قدمت شهادة كافية للشرطة للقبض على شقيقها.

وألقت السلطات القبض على دانيال بالمر، 55 عامًا ، ووجهت إليه تهمة محاولة القتل والإصابة العمديّة، مع كفالة قدرها نصف مليون دولار.

وتعتقد السلطات أنه قام بالاعتداء عليها بساطور، أو ما شابه، دون توضيح دافع الهجوم.

سي ان ان

اترك رد إلغاء الرد