نونو سانتو.. كابوس طارد غوارديولا

واجه البرتغالي نونو سانتو مدرب نادي الاتحاد الجديد عددا من نخبة المدربين طوال أعوامه الـ12 بين المسابقات القارية في أوروبا والمحلية في البرتغال وإسبانيا وإنجلترا، أكثرهم بيب غوارديولا الذي تجرع الهزيمة أمام مدرب اتحاد جدة الجديد 3 مرات.

وكان الاتحاد أعلن يوم الاثنين تعاقده مع المدرب البرتغالي حتى 2024 خلفا لسابقه الروماني كوزمين كونترا الذي انتهت مدة عقده مع الفريق في وقت سابق.

وخاض نونو مواجهات نافس فيها كبار مدربي أندية العالم مثل الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي والألمانيين كلوب وتوخيل مع ليفربول وتشيلسي، والإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد وغيرهم.

وتواجه البرتغالي مع غوارديولا في 7 مواجهات ببطولة الدوري الإنجليزي، فاز في 3 منها وخسر مثلها مقابل تعادل واحد، إذ كانت مواجهتهما الأولى في موسم 2018-2019 قد انتهت بالتعادل وخسارة سانتور إيابا 3 – صفر، وشهد موسم 2019-2020 فوزين متتاليين لنونو على غوارديولا في الذهاب بهدفي الإسباني أداما تراوري وإيابا بنتيجة 3 – 2

ويشهد بعدها الموسم اللاحق انتصارين متتاليين للفريق الأزرق قبل أن تسجل آخر مواجهة بينهما فوزا للبرتغالي في أولى جولات الدوري الإنجليزي لموسم 2021-2022 كمدرب لتوتنهام بهدف سجله الكوري سون هيونغ مين.

والتقى المدربان أول مرة في إنجلترا في كأس الرابطة وانتهت حينها لمصلحة سيتي 4-1 موسم 2017-2018.

وأمام الألماني يورغن كلوب في 7 مواجهات تجرع نونو 6 خسائر منذ عام 2018 فيما فاز في لقاء واحد جمعهما في الدور الثالث من كأس الاتحاد الإنجليزي 2019 حينها سجل روبن نيفيز وراؤول خيمينيز الهدفين.

وسبق لنونو مواجهة جوزيه مورينيو، مدربه السابق في بورتو البرتغالي، إذ تنافسا 4 مرات انتهت بتعادلين وخسارة وفوز وحيد في الجولة 28 من موسم 2019-2020، وسجل لفريقه كل من مات دوهرتي وديوغو جوتا وراؤول خيمينيز

أمام الإيطالي كارلو أنشيلوتي استطاع نونو الفوز في مباراتين من أصل 5، فيما تعادل الطرفان في مواجهة واحدة تعود إلى إياب موسم 2014-2015 بين ريال مدريد وفالنسيا.

وواجه نونو المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني مع أتلتيكو مدريد 3 مرات خلال فترته مع فالنسيا فاز في الأولى وتعادل في واحدة وخسر الأخيرة في دور الذهاب لموسم 2015-2016.

وواصل نونو نتائجه الجيدة بتحقيقه انتصارين و3 تعادلات في 6 مباريات أمام أوناي إيمري وفوزان من 4 أمام ميكيل أرتيتا، فيما شهدت مباراتاه أمام لويس إنريكي وفريقه برشلونة خسارتين ذهابا وإيابا.

وسبق لنونو الفوز على الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في مباراة والخسارة في الأخرى، فيما خسر أمام ماسيميليانو أليغري في مواجهتين جمعتهما في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا 2016-2017، فيما يعد الألماني توماس توخيل المدرب الثاني الذي لم يستطع البرتغالي هزيمته بعدما تعادلا سلبا في مباراة تشيلسي وولفرهامبتون في خسر مع توتنهام بثلاثية نظيفة الموسم الماضي

/ العربية /

اترك رد إلغاء الرد