مأساة عائلة كويتية…

شهد الشارع الكويتي مأساة عائلية تمثّلت بإلقاء شاب إخوته الأربعة الصّغار في الشارع، حيث حاول الخيّرون وجهات رسميّة مساعدتهم في محنتهم.

في التفاصيل أن الشقيق الأكبر للإخوة المشرّدين، الذي يبلغ تسعة عشر عاماً، رمى 4 من إخوته الأطفال في الشارع، وأحدهم معاق، وآخر عمره 7 أعوام ما يزال مفقوداً منذ 4 أيّام ولم يُعثر عليه حتى الآن.

في الإطار، كشف مصدر أمني عن أن سيدة كويتيّة أبلغت أحد مراكز الأمن في منطقة الأحمدي بأنها عثرت على 3 أطفال، أعمارهم ما بين 3 و6 سنوات، في الشارع، وهم يبكون، والخوف يسكن أعينهم، ولا أحد بجانبهم، بحسب صحيفة الرأي المحليّة.

كذلك أشارت إلى أنها آوتهم في بيتها إلى حين قدوم رجال الأمن لتسلّمهم، لافتة إلى أنّهم كانوا يبكون على أخٍ مفقود لا يعرفون عنه شيئاً.

وصرّح المصدر بأن المعلومات الأوليّة تؤكّد أن والدهم متوفّى، ووالدتهم كويتية، لكنّها تقضي فترة حكم بالسجن، ممّا أدّى بأخيهم إلى رميهم في الشارع.

إلى ذلك، أكّد المصدر أن اثنين من الأطفال فحصوا في مستشفى العدان للتأكّد من سلامتهم، وتمّ تسليمهم إلى إدارة الرعاية في وزارة الشؤون الاجتماعيّة موقتاً حتى معرفة الوضع القانونيّ لهم بسبب عدم امتلاكهم أيّ أوراق ثبوتيّة.

أمّا الولد المعاق (3 سنوات) فقد طلبت والدته أن ترعاه معها في السّجن.

وفيما يخص الولد المفقود، أكّد المصدر الأمني أنهم استدعوا الأخ الأكبر لمعرفة دوافعه، وإن كان يملك أيّ معلومة تدلّ على الصغير المفقود.

/ الرأي الكويتية /

اترك رد إلغاء الرد