“مرايا التراث”: “مستقبل اللغة العربية” بالإِنكليزية

مرايا التراث”: المجلة الأَكاديمية الـمُحَكَّمة نصف السنوية التي يُصدرُها “مركز التراث اللبناني” في الجامعة اللبنانية الأَميركية LAU.

يضم العدد (160 صفحة) أَبحاثًا ومقالاتٍ معمَّقة عن معالِمَ غنيَّة من التراث اللبناني.

افتتاحية العدد لـرئيس التحرير مدير المركز هنري زغيب: “تحية وفاء في الذكرى العشرين لتأْسيس المركز” (2002-2022) وفيها: “غنيٌّ ووفيرٌ ما كان حتى اليوم من تاريخ المركز خلال عشرين عامًا. لكنَّ “مركز التراث” لا يُصرِّف فعلَ الماضي وينامُ على سنواته العشرين وإِنجازاتها، بل هو وُلِدَ من ذاكرة الغد ليُصرِّفَ فعل الآتي من السنوات، مُؤْمنًا بأَن الحلْمَ أَولُ نافذة على المستقبل، للإِطلالة المستدامة على الوسط الثقافي اللبناني بـمناراتٍ تشِعُّ بالنقيِّ الخالد من تراث لبنان”.

بين مواد العدد كتَب الدكتور رمزي بعلبكي مقالًا مسْهبًا عن والده الموسوعي الكبير منير بعلبكي (1918-1999) ومؤَلفاته ومترجَماته وقواميسه النادرة. تليه نبذة عن “التراث غير المادي” كما حدَّدتْه منظمة اليونسكو في باريس.

ملَف العدد حمل أَربعة مقالات عن التراث التاريخي في لبنان، بدءًا من “دليل بيروت قبل 112 سنة” كما أَصدره عبدالباسط الأُنسي سنة 1910، ثم مقال “لبنان الكبير بين تَبَرُّج الصراط وتدرُّج الانخراط” للدكتور عبدالرؤُوف سنُّو، فمقال “بيروت أَيقونةُ الحُجَّاج إِلى الأَراضي المقدَّسة” للدكتور بيار مكرزل، والرابع مقال الدكتور وسام لحّام “جبل لبنان يعارض السلطة العثمانية ويرفض الـمَسّ باستقلاله”.

في باب “التراث الأَدبي” مقال مُسهب للدكتور جوزف لبُّس: “الثقافة الأَدبية اللبنانية – جذورٌ وأَجنحة”، وفي باب “التراث الصحافي” مقالٌ موسَّع للدكتور رياض نخول: “داود بركات- قلَمُه في مصر، قلْبُه في لبنان”.

في القسم الأَجنبي من العدد مقالٌ بالفرنسية كتبه إِدِي شويري “بحثًا عن تراثنا البحريّ المفقود”، ومقال بالإِنكليزية هو ترجمة “مستقبل اللغة العربية” الذي كتبه جبران مُشاركًا في استفتاء مجلة “الهلال” وصدَر في عدد آذار 1920 (ص 489-496). ترجمهُ الدكتور عدنان حيدر (من جامعة آركنصا الأَميركية) وهو مترجِم عدد كبير من النصوص والمؤَلفات اللبنانية إِلى الإِنكليزية.

/النهار/

اترك رد إلغاء الرد