علوش يزور عائلتي السمرجي والحداد في أبي سمراء:حذارِ من المقاطعة والتجربة المسيحية في ١٩٩٢ خير مثال

زار الدكتور مصطفى علوش (لائحة لبنان لنا) آل السمرجي، وبعدها آل الحداد في منطقة أبي سمراء، وحذر الدكتور علوش في خلال اللقائين من المقاطعة ودعا إلى المشاركة الكثيفة في الانتخابات، لافتاً إلى تجربة المقاطعة المسيحية في ١٩٩٢، وقال “عندما قاطعوا الانتخابات قاطعوها بشكل جدي وانتخب منهم فقط ما نسبة 12% ‏فخرجوا من الحكم وبقي القرار بيد أناس لا يمثلونهم”.
اضاف ‏”إننا إذا انسحبنا سنترك فراغًا على الساحة وهذا الفراغ سيملؤه غيرنا، ‏ولكن عندما نظرت إلى وضع البلد ورأيت أنه هناك الكثير من الشخصيات الهزلية التي تريد أن تمثل البلد، ‏أو شخص جاي من أستراليا عمره 29 عامًا ‏وقام بصرف ما يعادل ثلاثة إلى أربعة ملايين دولار ثمن صور له على البانويات، ‏وأن المجتمع المدني والثورة أضحى كل منهما في اتجاه، واللائحة ‏التي يدعمها حزب الله، وإيران، وبشار الأسد ‏وعندما رأينا الوضع على ما هو عليه ذهبنا لرؤية سمير الجسر وله وزنه في المدينة وشخصية مرموقة وعرضنا عليه الترشيح فلم يقبل ورشحني أنا”.
واكد علوش “قررنا أن نخوض الانتخابات، ‏وكما ترون فعندما رآنا الناس ‏بأننا ناشطون ونريد الترشح تغير وضع الناس كليًّا بعدما كان الجميع يريد اعتكاف الانتخابات، ‏وبدأ التواصل مع دول الخليج الشقيقة و أن لبنان بحاجة لهم ولا يمكن أن يترك هكذا”.
‏وأكمل علوش، بأننا قادرون على تشكل نواة صلبة ‏وليس بالضرورة ‏زعامة سياسية ‏لأن هذا المنطق يضرّ ويجعل الناس تتبع الزعيم دون أن تدرك ما هي مصالحها ‏أما الآن فهناك خيارات سياسية مفتوحة للناس ‏لذلك علينا الأخذ بهذه الخيارات وأن نحافظ على إرث الرئيس الشهيد رفيق الحريري ‏، و أن نتذكر دائمًا أن من اغتال رفيق الحريري هو حزب الله.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s