السنيورة لـ«الشرق الأوسط»: المقاطعة تسلم لبنان لـ«حزب الله»

تحدث رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق فؤاد السنيورة عن أسباب اتخاذه قرار دخول معترك الانتخابات النيابية رغم قرار رئيس كتلة «المستقبل» سعد الحريري تعليق العمل السياسي، وقال لـ«الشرق الأوسط» إنه فعل ذلك لقناعته أنه «لا يجوز ترك الساحة فارغة ليصار إلى ملئها من قبل طارئين وأصحاب مصالح شخصية»، معتبراً أن هؤلاء «يخدمون بعض القوى التي تحاول أن تطبق على الدولة اللبنانية والمؤسسات الدستورية اللبنانية من خلال المجلس النيابي، والتأثير على عملية انتخاب رئيس جمهورية واستعمال الأكثرية إذا حصلوا عليها بالمجلس النيابي وما يمكن أن يحصلوا عليه من دعم آخرين في مجلس النواب بسبب التهويل والتهديد والتأثيرات لكي يسهموا في تعديل الدستور وتشريع سلاح «حزب الله».
وعما يعنيه فوز تحالف «حزب الله» بالانتخابات، قال السنيورة إن هذا الفوز إن حصل «يغير وجه لبنان الديمقراطي الاقتصادي الحر الثقافي والانفتاح واحترام دور الدولة وقرارها الحر والدستور واستقلالية القضاء، مشيراً إلى «كل مظاهر التخريب للنظام الديمقراطي ومظاهر تخريب استقلالية القضاء ومظاهر تخريب التوازنات الداخلية والتوازنات بسياسة لبنان الخارجية وعلاقته مع الأشقاء العرب والعالم والدول الصديقة.. معالم ما يسمى احترام القرارات الشرعية العربية والدولية كلها تنهار، ولن يعود بالإمكان إنقاذ لبنان إذا استمررنا بهذا الأسلوب».
وكانت المرحلة الأولى من الانتخابات النيابية قد بدأت أمس بتصويت المغتربين في 9 دول عربية وفي إيران، وتستكمل غداً الأحد في 48 دولة في أوروبا وأميركا الشمالية والجنوبية وأستراليا وأفريقيا، تعتمد نهار الأحد عطلة أسبوعية. وسجل 195 ألف ناخب أسماءهم للتصويت في هذه الدول. وتوقع وزير الخارجية عبد الله بو حبيب أن تصل نسبة المقترعين في الدول التي صوَّت فيها اللبنانيون أمس إلى 70 في المائة.
وكان قد سُجِّل منذ الصباح إقبال ملحوظ على صناديق الاقتراع في مختلف الدول.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s