دالاتي في حديث إذاعي:استقلنا ولم نخرج من عباءة الحريرية السياسية…وسنواجه اللوائح المبطنة

استضافت إذاعة تواصل أف أم، اليوم في برنامجهامختصر مفيدالمرشحة عن المقعد السني فيدائرة الشمال الثانية /طرابلسالدكتورة ربى دالاتي ابنة طرابلس التي نشأت وترعرعت في أبي سمراء، وتخرجت من مدرسة البنات الوطنية للرُّوم الأورثوذوكس، ثم من كلية الهندسة في الجامعة اللبنانيةحيث حصلت على منحة لتفوقها فأكملت دراستهافي فرنسا و حازت على شهادة الدكتوراهفي الهندسة المدنية.

حاليًا هي أستاذة محاضرة في كلية الهندسة في طرابلس، حيث تشرف على بحوث تقوم بها معطلابها، وانتخبت رئيسة كلية الهندسة المدنيةللمرة الثانية، وعينت رئيسةوحدة الدراسات الهندسيةالتنموية في كلية الهندسة،وكانت رئيسة لعدَّة لجان في نقابة المهندسينفي طرابلس، وأسست لجنة متابعة الإنماءعام 2014 وقد فرضت هذه اللجنة على الطلابدورات متقدمة للمتخصصين،وعدة مؤتمرات وورش عمل،إضافة إلى حملات توعوية وإنسانيةمثل مكافحة المخدرات، توزيع المواد الغذائية،ومعايانات طبيةوغيرها الكثير من النشاطات. وهي ناشطة في الشأن العام، منخرطة في الشأن النقابي، والاجتماعيّ ، والسياسي.

/علينا محاسبة المسؤولين عن فاجعة الزورق

دالاتي استهلّت كلامها بتقديم العزاء لأهالي الشهداء والمفقودين، وأشارت إلى أنالفاجعة التي ألمَّت بطرابلس وأهلها سببها الأزمة الاقتصادية فهي لم تأتي من فراغ،وهذه الأزمة أرخت بثقلها على المدينة وأهلهانتيجة التهميش والإهمال المستمر للمدينة. ودعت إلى استمرار التحقيقاتحتى النهاية، كي تتوضح الصورة أمام الجميع وخاصة أهالي الشهداء والمفقودين، وتحديد المسؤوليات ومحاسبة من كان السبب وراء ذلك في حالكان هناك متسببون بهذه الحادثة.

/نستكمل الحريرية السياسية ولم نخرج من هذه المدرسة

وقالت دالاتي في ما يخص ترشحها للانتخابات ضمن لائحةلبنان لنا“: “‏كنت عضوًا في المكتب السياسي لتيار المستقبل،ومن منظوري فنحن في مرحلة حرجة جدًا، وقادمون على استحقاقات نيابية، وفي حال فوز محور الممانعة بثلثي المجلس النيابيسنكون كأننا أعطيناه الحق المطلق في تعديل الدستور،وتقرير الحرب والسلم، وتعيين رئيس الجمهورية،ورئيس الحكومة، وقائد الجيش، وحاكم مصرف لبنان، لذلك كان لابد من التحرّك بما يخدم المدينة وشعبها.

وفيما يخص ترشح اللائحة للانتخابات، وانتقاد البعض لهذا القرار واعتباره معارضة واضحة وصريحة لقرار الرئيس سعد الحريري قالت دالاتيالرئيس الحريري له أسبابه الخاصة في الاستقالة فهو لم يمنعنا من الترشح للانتخابات بل علق العمل السياسي فقط،وبناءً على هذا التعميم هذا قمنا نحن بتقديم استقالتنا وترشحنا للانتخابات لما في ذلك من ضرورة ليكون لهذه المدينة ممثلون عنها يحملون همها وهم الشعب“.

ولدى سؤالها إذا كان تيار المستقبل سيصوت للائحة “لبنان لناأجابت ربى: “‏نأمل ذلك لأننا لم نخرج من جلدتنا بل نستكمل المسيرة التي بدأها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فخطُّنا واتجاهنا واحد، ونحن استقلنا من التيار حتى لا يتحمل مسؤولية ما نحن مُقدمون عليه ونحن نقوم بحملات توعية للناخبين لكسر هذه المرحلة من الجمود“.

/تعدد اللوائح في طرابلس هدفه شرذمة المدينة

وأضافت دالاتي أن تعدد اللوائح في طرابلسهو محاولة لشرذمة الشارع الطرابلسي،فكلما قسمت الأصوات على اللوائح كلما ‏قلت نسبة الحاصل الانتخابي لهذه اللوائح،وبالتأكيد هناك بعض اللوائح المبطنة التي تخدم حزب الله.

ووجهت الدكتورة رسالة لشعب طرابلس بأن لا يجعلوا المال هو من يختار ممثليهم ،فهناك من همهم تهميش المدينة، وتجويع أهلها، وإفقارها،بالإضافة إلى المشكلاتالاجتماعيةوالتي ستولد مشاكل أخرىأهمها يأس الناس من وضع البلد لذلك أتمنى ألا يكون المال هو الفاصل بين اختيار الناس لمن يرونه الأفضل لتمثيل البلد،بل أن يكون الوعي لديهم هو الذي يوجه ويقوم قراراتهم.

/فلسفتي وبرنامجي بناء الانسان

كما أشارت دالاتي إلى التعتيم الذي يُمارس على مدينة طرابلس، ومن هنا فهناك نقطتين أساسيتين ضمن برنامجها الانتخابي أولهابناء الإنسان، والإنماء المتوازن والمشاريع لخدمة طرابلس التي تمتلك الكثير من المرافق التي تخوِّلُها أن تتقدم ويكفي شعبها، وليسكما صورها الإعلام بأنها مدينة الإرهاب بل هي مدينة العيش المشترك، والمحبة، والألفةوكل ذلك كان من أجل منع الاستثمارات والمشاريع في مدينة طرابلس.

اما عن نسبة الاقتراع والتي تعتبر منخفضة في الدائرة الثانية طرابلس فقالت دالاتي: ” إن نسبة الاقتراع كانت سابقًا قد بلغت ٣٩٪؜،وهي نسبة متدنية وذلك بسببالهجرة الكبيرة وخاصة للمتعلمين من الشباب والشابات خارج لبنان،لذلك نعمل في هذه الفترة الانتخابية أن تدرك الناس بوعيها الكبير أهمية هذه المرحلة وخطورتها وندعوهم للتصويت والإدلاء برأيهم الحر في صناديق الاقتراع“.

كما وأكدت الدالاتي على خطورة موضوع السلاح متسائلة عن مصدر الأموال لشراء الذخيرة، وأن تفلت السلاح هو بالتالي تفلّت أمنيّ.

من جهة أخرى، وعن سلاح حزب الله أكدت الدالاتي أننا مع سلاح الدولة وليس مع حصره بفئة معينة، أي أن يكون السلاح بيد الجيش.

أما فيما يخص الكابيتال كونترول فقالت دالاتي أنه بحاجة لدراسة معمقة،من أجل الحفاظ على أموال المودعين، من خلالوجود خطة اقتصادية التعافي وإدارة عجلة الاقتصاد في البلد.

وختمت الدكتورة ربي الدالاتي،بأنها تعول على وعي الناس وأن تكسب ثقتهم،من اجل بناء الدولة على أسس متينة سواء كان ذلك من الناحية السياسية، أو الاقتصادية، أو الاجتماعية، أو الثقافية. ‏

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s